مرحباً بكم في موقع Boats4People

 لكي تكنوا على علم بنشاطاتنا و بالأخبار تخص حقوق المهاجرين في البحر

أتبعونا في

- Boats4People صفحتنا فيسبوك المفتوحة للجميع

 https://www.facebook.com/boats4people?fref=ts

 

- لأجل مزيد من المعلومات اتصلوا ب   This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

 

أطيب التحيات

Boats4People

وفاة 63 مهاجرا في البحر الأبيض المتوسط: اتهام الجيش الفرنسي بالامتناع عن تقديم المساعدة لشخص يهدده خطر

بعد مرور عام على وفاة 63 مهاجرا كانوا على متن قارب قبالة السواحل الليبية أقدم بعض الناجين بمساعدة ائتلاف من المنظمات غير الحكومية على تقديم شكوى في فرنسا ضد الجيش الفرنسي بتهمة الامتناع عن تقديم المساعدة لشخص يهدده خطر.

في مارس 2011 كانت ليبيا في حالة اضطراب واضطر آلاف الأجانب إلى مغادرة البلد هربا من أعمال العنف. كان من بين هؤلاء 72 شخصا من أصول إثيوبية وإريترية ونيجرية وغانية وسودانية ركبوا على متن قارب في ليلة 27 مارس متجهين إلى إيطاليا. بعد ساعات من إبحارهم حلقت طائرة استطلاع فرنسية فوق قاربهم وأبلغت خفر السواحل الإيطالي عنهم. وسرعان ما تحولت رحلتهم إلى كابوس. إذ كان ينقصهم الوقود والغذاء والماء الصالح للشرب وفقدوا التحكم في قاربهم. أرسلوا نداءات لطلب النجدة عبر الهاتف تلقاها خفر السواحل الإيطالي الذي أرسل بدوره نداءات إغاثة إلى السفن الحربية الموجودة في البحر الأبيض المتوسط مع تحديد مكان القارب. كانت تلك النداءات ترسل كل أربع ساعات لمدة عشرة أيام. كان هناك حضور مكثف لسفن حربية مجهزة بعتاد فائق التطور قبالة السواحل الليبية. وحلقت طائرات مروحية فوق القارب مرتين. وقامت إحداها بإمداد القارب بقارورات مياه وعلب كعك قبل مغادرة المكان ثم لا شيء

وبعد مرور تسعة أيام من انجراف القارب ووفاة عدد ممن كان على متنه رأى المهاجرون سفينة حربية وأشاروا إليها بأنهم في حالة خطر رافعين جثث الصبيان الذين ماتوا. لكن لم يغثهم أحد.

وبعد خمسة عشر يوما وسط المياه انجرف القارب إلى الشواطئ الليبية. نجا من المهاجرين أحد عشر شخصا لكن توفي اثنان منهم بعد وقت قصير من وصولهم إلى ليبيا. توفي 63 شخصا من بينهم 20 امرأة وثلاثة أطفال لعدم تلقيهم المساعدة.

قام بعض الناجين بتقديم شكوى أمام القضاء الجنائي الفرنسي في هذه القضية التي ترمز إلى عدم اكتراث الأوروبيين بحالة اللاجئين. فقد تم اليوم تقديم شكوى ضد مجهول بتهمة عدم تقديم المساعدة لشخص يهدده خطر أمام محكمة باريس في تشكيلتها المختصة في الشؤون العسكرية. وسيتكفل القضاء الفرنسي بإلقاء الضوء على مسؤولية الجيش الفرنسي الذي امتنع عن إغاثة أولئك المهاجرين في حين أنه تدخل في ليبيا لحماية المدنيين. لا شك أن القوات الفرنسية قد تلقت نداءات النجدة، وبناء على ذلك يبدو أنها لم تف بالتزاماتها الدولية والوطنية المتعلقة بواجب حماية حياة الأشخاص وخاصة في البحر.

إن الاحتقار وعدم الاكتراث اللذان يعامل بهما الأشخاص الذين يحاولون بلوغ أوروبا للنجاة بحياتهم أمر لا يمكن تقبله. وقد أكدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان على ذلك بشدة في قرار صدر في 23 فبر اير 2012. إن منظماتنا التي تساند الناجين من تلك المأساة تنتظر من العدالة الجنائية الفرنسية أن تسلط عقوبة في قضية انتهاك واجب تقديم المساعدة لشخص يهدده الخطر وترى منظماتنا أنه لا يمكن تبرير ترك إنسان يتعرض لخطر الموت مع العلم بذلك وعدم التعرض للعقاب

يتكون ائتلاف المنظمات غير الحكومية من:

Agenzia Habeshia
Associazione Ricreativa e Culturale Italiana (ARCI)
Boat4People
Coordination et initiatives pour réfugiés et immigrés (Ciré)
Fédération internationale des ligues des droits de l’Homme (FIDH)
Groupe d’information et de soutien des immigrés (GISTI)
Ligue des droits de l’Homme (LDH)
Migreurop
Progress Law Network
Réseau euro-méditerranéen des droits de l’Homme (REMDH)

على حلف الناتو أن يوضح كيف تعامل مع وفاة أفراد في البحر

في الذكرى السنوية الأولى لوفاة المهاجرين.. لابد من كشف الحقيقة

 

(بروكسل، 26 مارس/آذار 2012) – قال تحالف من منظمات حقوق الإنسان في رسائل مشتركة تم إرسالها إلى حلف الناتو ودوله الأعضاء اليوم، إن على الحلف وأعضائه من الدول توفير معلومات لتوضيح تسلسل الأحداث المؤدي إلى وفاة 63 مهاجراً كانوا على ظهر قارب في البحر المتوسط، قبل عام.

 

رسائل الاستفسار عن المعلومات أرسلت مساء 26 مارس/آذار 2012 إلى قيادة الناتو البحرية في نابلس بإيطاليا، وكذلك إلى وزراء دفاع فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة وكندا.

 

وقال الموقعون على الرسائل: "الخسارة الصادمة للأرواح في البحر المتوسط عام 2011 – إذ تقدر مفوضة الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين مقتل 1500 شخص على الأقل أثناء محاولة عبور البحر العام الماضي – تدعو إلى بذل جهود صادقة للتحقيق وكذلك لمنع تكرر هذه المآسي في المستقبل".

 

المنظمات الموقعة هي هيومن رايتس ووتش والفدرالية الدولية لحقوق الإنسان والشبكة الأورو أفريقية (ميغري يوروب) والشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان وتحالف (قوارب لأجل الناس) والمنظمة الفرنسية غيستي. وقعت المنظمات الأعضاء في الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان وفي ميغري يوروب وفي الشبكة الأورومتوسطية، على الرسائل المُرسلة إلى فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وكندا.

 

تطلب الرسائل توضيحات عن تواجد وقدرات الناتو ودوله الأعضاء في المنطقة البحرية التي شهدت هذه المأساة. تتمثل الواقعة في قارب معطل ممتلئ بالمهاجرين الهاربين من ليبيا، وقد تم تركه طافياً على وجه الماء لمدة أسبوعين قبل أن يعود أخيراً إلى ليبيا في 10 أبريل/نيسان 2011. واجه القارب مشاكل كثيرة بعد خروجه من شاطئ طرابلس ليلاً بين 26 و27 مارس/آذار 2011. ورغم طلبات الإنقاذ الكثيرة ورؤية الناجين لمروحية عسكرية وسفينة حربية، فلم يتلق القارب أية مساعدة، مما أدى لوفاة 63 شخصاً من بين الركاب الـ 72 في القارب، بينهم 20 سيدة وطفلين رضيعين.

 

كان للناتو وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة وكندا سفناً حربية في دورية الناتو البحرية لمراقبة المنطقة، تنفيذاً لحظر الأسلحة المطبق على ليبيا، وذلك في 24 مارس/آذار 2011، قبل يومين من خروج القارب من طرابلس. طلبت الرسائل إجابات بمعلومات تفصيلية عن منطقة دورية كل سفينة ورد فعل السفن على إشارتي إنقاذ أرسلهما القارب المعطل.

 

من المقرر أن تُدلي لجنة الهجرة بمجلس التجمع البرلماني الأوروبي في 29 مارس/آذار 2012 بكلمة عن نتائج تحقيقها في هذه المأساة وفي ظاهرة غرق المهاجرين في البحر المتوسط بشكل عام.

 

 

للنشر الفوري

*** :زيارة يرجى ،القارب الانجراف مسار من نمودج على للحصول

http://www.hrw.org/sites/default/files/related_material/2012_NATO_Forensic_Oceanography_Map_of_the_Boat’s_Drift_Trajectory.pdf

 

 

 

 

 

لمزيد من المعلومات، يُرجى الاتصال:

في ميلان (عن هيومن رايتس ووتش)، جوديث سوندرلاند (الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والإسبانية): +39-3386990933  (خلوي) أو This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

في بروكسل (عن الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان) هاييت زيغيتشي (الفرنسية والإسبانية والعربية والإسبانية): +32-488-08-00-41 أو This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

في باريس،(عن غيستيستيفانموجندر(الفرنسية،البرتغالية): +33 (0) 60-73-79-072 (خلوي)، أو This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

في باريس،(عن ميغري يوروب)،روديي كلير (الفرنسية،البرتغالية): +33 (0) 67-68-45-739 (خلوي)، أو This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

في تونس،(عن للشعوب سفينة)هاأون نيكانور (الإنجليزية، الفرنسية، والإسبانية): +216-71-25-76-65  (خلوي)، أو This e-mail address is being protected from spambots. You need JavaScript enabled to view it.

قائمة بأسماء المنظمات المُوقعة على الرسائل:

هيومن رايتس ووتش

الفدرالية الدولية لحقوق الإنسان (FIDH)

ميغري يوروب Migreurop

الشبكة الأورومتوسطية لحقوق الإنسان (EMHRN)

غيستي

قوارب لأجل الناس Boats 4 People

رابطة حقوق الإنسان (فرنسا)

المجلس الأوروبي للاجئين (إيطاليا)

اتحاد الطب الشرعي لأجل حقوق الإنسان (إيطاليا)

اتحاد الحقوق والحريات (كندا)

أكسور  Acsur-Las Segovias (إسبانيا)

عمليات سفينة الشعوب ستنطلق في جويلية 2012

عمليات سفينة الشعوب ستنطلق في جويلية 2012

         الإستعدادات بدأت في كل من تونس و صقلية

نداء للمشاركة في الحراك بقرار إجماعي من لجنة التنظيم الدولية، قررت سفينة الشعوب تنسيق وصولها إلى تونس مع المنتدى التونسي للحقوق الإقتصادية و الإجتماعية، انطلاقا من 11 جويلية 2012 و إلى غاية 14 جويلية بالمنستير إن الموارد و التمويلات المتوفرة لدينا تبقى محدودة و لم نتمكن إلى حد الآن من التأكد من امكانية تحقيق كل أبعاد المشروع المرجوّة . لكننا نرغب في التأكيد على أن عمليات المراقبة و التظاهرات المزمع تنظيمها، ستنطلق في صقلية في حدود السادس من جويلية 2012، و ستتواصل باتجاه تونس و المنستير في الأيام الموالية لمتابعة نشاطاتنا، إلى غاية انتهاء المنتدى الإجتماعي المغاربي إن الإعلان عن هذا البرنامج يهدف أساسا إلى تعميم النداء للمشاركة في الحراك ضمن هذا المشروع، و نحن نعمل باستمرار على تطوير كافة مكوناته ندعوكم إذا إلى الإلتحاق بنا و العمل على تنسيق جهودنا و تظافرها سعيا إلى جمع المزيد من الموارد و تأمين قوارب ذات فاعلية جيدة لجنة التنظيم الدولية لسفينة الشعوب